رئيس الوزراء العراقي: لن أترشح لحكومة أساسها "الطائفية"
رئيس الوزراء العراقي: لن أترشح لحكومة أساسها "الطائفية"

رئيس الوزراء العراقي: لن أترشح لحكومة أساسها "الطائفية" حسبما قد ذكر الوطن ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر رئيس الوزراء العراقي: لن أترشح لحكومة أساسها "الطائفية" .

مانشيت - تواجه حكومات ما بعد الانتخابات العراقية السابقة انتقادات واسعة، لغلبة طابع المحاصصة الطائفية عليها منذ الغزو الأمريكي للعراق سـنــــة 2003، إلا أن رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أخـبر إنه لن يترشح لرئاسة الحكومة المقبلة "إذا كانت مبنية على أساس المحاصصة الطائفية"، حسب ما نقلت الصباح قناة "العربية".

وأخـبر "العبادي"، في مقابلة مع تلفزيون "العراقية" الحكومي، مساء أمس: "أجبرت على خوض الانتخابات البرلمانية الحالية، وأنا على المستوى الشخصي لا أرغب بالترشيح لمنصب رئيس الوزراء للمرحلة المقبلة".

وبرر "العبادي"، الذي أتى رئيسا للوزراء سـنــــة 2014 بعد أزمة سياسية طاحنة، موقفه قائلا: "أطمح للخروج من الحكومة وأنا في قمة إنجازاتي ونجاحي، وأضرب مثلا للآخرين أنني لا أريد هذه السلطة، لهذا بقيت رافضا الدخول في الانتخابات الحالية إلى آخر وقت".

وأخـبر "العبادي": "إذا أراد الشركاء في العملية السياسية تشكيل حكومة محاصصة على سبيل المثال السابق لن أكون مشاركا فيها".

واتهم رئيس "حزب الحل" السني جمال الكربولي، أمس الأول، "العبادي" بـ"تسخير موارد الدولة واستغلال منصبه في الدعاية الانتخابية"، داعيا في بيان له إلى تحقيق عاجل بهذا الخصوص.‎ في الناحية الاخرى، نفى "العبادي"، في لقائه التليفزيوني، صحة تلك الاتهامات، قائلا: "لم يقع".

. ويتنافس في الانتخابات التي تنطلق غدا 7376 مرشحا مثلون 320 حزبا وائتلافا وقائمة للحصول على 328 مقعدا في البرلمان العراقي المقبل، والذي سيتولى انتخاب رئيسي الوزراء والجمهورية لاحقا.

والانتخابات البرلمانية العراقية 2018 هي الأولى التي تتم في البلاد بعد هزيمة تنظيم "داعش" الإرهابي نهاية العام المــنصرم، والثانية منذ الانسحاب الأمريكي من العراق سـنــــة 2011.

 

برجاء اذا اعجبك خبر رئيس الوزراء العراقي: لن أترشح لحكومة أساسها "الطائفية" قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوطن