«فاينانشيال تايمز»: ترامب خالف سياسته «أمريكا أولًا»
«فاينانشيال تايمز»: ترامب خالف سياسته «أمريكا أولًا»

أخـبرت صحيفة «فاينانشيال تايمز» إن الغضب الأوروبى المشتعل ضد الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بعد انسحابه من الاتفاق النووى الإيرانى لم يهدأ بعد.

وأضافت الصحيفة البريطانية، فى تقرير لها، أنه يجب أن يكون هناك رد على ترامب، فما فعله لم يكن ضمن سياسته «أمريكا أولًا»، ولكن ليثبت للعالم أنه يفعل أى شىء يريده.

وأضافت أن هذه ليست المرة الأولى التى يواجه فيها الأوروبيون قرارات ترامب التى يعيب فيها النظام الدولى، خصوصًا بعد انسحابه من اتفاقية باريس للمناخ والتخلى عن فكرة حل الدولتين فى النزاع الفلسطينى- الإسرائيلى، بالإضافة إلى الأزمات التى يثيرها في حلف الناتو.

وأَرْشَدَت إلى أنه يجب على أوروبا اعتماد قرار يؤكد لأمريكا أنها أصبحت وحدها، وإذا كانت تريد أن تكون بمفردها دولة مارقة تتجاهل آراء حلفائها، ولم يعتبر هناك ما يربطها بهم.

وأوضحت أن الولايات المتحدة تتحمل نفقات الدفاع عن أوروبا، وقد تكون مستقلة عندما تكون قادرة على دفع نفقات حماية نفسها وهو ثمن استقلالها، وعليهم منع الولايات المتحدة من استخدام قواعدهم لتوجيه أى ضربات عسكرية لإيران والتي قد تتسبب فى عدم استقرار منطقة الشرق الأوسط بالكامل.

المصدر : الدستور