«ترامب» سدد 130 ألف دولار مقابل صمت الممثلة الإباحية
«ترامب» سدد 130 ألف دولار مقابل صمت الممثلة الإباحية

«ترامب» سدد 130 ألف دولار مقابل صمت الممثلة الإباحية حسبما قد ذكر المصريون ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر «ترامب» سدد 130 ألف دولار مقابل صمت الممثلة الإباحية .

مانشيت - أوضــح رودي جولياني، أحد مستشاري الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن سداد ترامب لمحاميه 130 ألف دولار كانت قد استُخدمت لشراء صمت ممثلة إباحية بخصوص علاقة جنسية مزعومة.

وتتناقض تعليقات جولياني مع بيانات ترامب، الذي أخـبر إنه لا يعلم شيئا عن المبلغ الذي دفعه محاميه مايكل كوهين إلى الممثلة ستورمي دانيلز قبيل انتخابات الرئاسة الأمريكية سـنــــة 2016.

وأخـبر "جولياني" إن المبلغ المدفوع لا صلة له بأموال الحملة الانتخابية، وهي إحدى النقاط الرئيسية في القضية، حسبًا لـ"بي بي سي".

وأدلى عمدة مدينة نيويورك السابق المنضم حديثا إلى نادي ترامب القانوني، رودي جولياني، بتعليقاته في أثناء حديثه مع المذيع، شون هانيتي، على شاشة قناة فوكس نيوز الأمريكية.

وبرزت مسألة أموال الحملة الانتخابية ضمن إحدى دوافعه الرئيسية لنفي ارتكاب أي مخالفات قانونية.

وقد ينظر إلى الأموال التي دفعها كوهين لـ دانيلز قبيل انتخابات 2016 الرئاسية، البالغ قيمتها 130 ألف دولار، على أنها مساهمة غير قانونية لحملة ترامب.

وأخـبر جولياني: "تلك الأموال ليست من أموال الحملة. معذرة، أنا أقدم لك الآن حقيقة لا تعرفها. لم تكن أموال الحملة. ليس هناك تلاعب في تمويل الحملة".

وتـابع: "الأموال مرت عبر مؤسسة قانونية، ثم سدد الرئيس المبلغ"، لافتًا إلى أن سداد الأموال جرى "على مدى عدة أشهر".

واستمر أن الرئيس "لم يعلم شيئا عن تفاصيل الأمر، لكنه علم، على حد علمي، بالترتيبات العامة وأن مايكل سيعتني بأمور كهذه".

وكان ترامب، قد سؤل في مؤتمر صحفي منذ شهر، عما إذا كانت لديه معلومات بخصوص الأموال التي دفعت لدانيلز، أخـبر: "لا".

وعندما سأله أحد الصحفيين عن أسباب دفع الأموال لـ دانيلز، أخـبر: "سيتعين عليك أن تسأل مايكل كوهين".

ومن المحتمل أن يدفع الرئيس بحجة أن المحامي "اعتنى بأمور كهذه"، مثلما أَرْشَدَ جلياني، وإنه لم يكن يعلم شيئا عن "التفاصيل"، ما سيجعل دفع الأموال في النهاية أمرا شخصيا.

وفي حديث مع تلفزيون "فوكس نيوز"، أَرْشَدَ ترامب إلى علمه ببعض تفاصيل المسألة في اعتراف منه بأن كوهين كان يمثله في "صفقة مجنونة مع ستورمي دانيلز" لكنه لم يكن مطلعا على تفاصيلها بالكامل.

لكن كوهين أخـبر لصحيفة نيويورك تايمز في شُبَـــاطُ: "لم تكن منظمة ترامب ولا حملة ترامب جزءا من المعاملة المالية مع كليفورد (الاسم الحقيقي لدانيلز)، ولم يسدد المبلغ سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة".

ولم يتضح كيف يتعلق هذا بأي أموال شخصية للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب.

وفي حالة إثبات تنسيق كوهين مع حملة ترامب، سيعد هذا المبلغ انتهاكا لقانون الانتخابات الفيدرالي.

وتثير تعليقات جولياني تساؤلات حول ما إذا كان ترامب قد دفع قرضا مجهولا. ولا يشير الإقرار المالي لترامب منذ تَمُّــوزُ 2017 إلى أي أموال دُفعت لكوهين.

وكان محامي دانيلز قد أخـبر: إن "ترامب شارك كذلك أثبتت الأدلة في ارتكاب جريمة، ولابد من تداعيات خطيرة لسلوكه وكذبه وخداعه للشعب الأمريكي"

أخـبر محامي دانيلز، مايكل أفنياتي، إنه "على الأمريكيين أن يغضبوا" من تعليقات جولياني.

وتـابع: "توقعنا منذ أشهر أن ممارسة الكذب على الأمريكيين بينما يتعلق بالـ 130 ألف دولار ستثبت قريبا، وأن الرئيس ترامب كان على علم بالأمر".

واستمر: "ترامب شارك - كذلك أثبتت الأدلة - في ارتكاب جريمة، ولابد من تداعيات خطيرة لسلوكه وكذبه وخداعه للشعب الأمريكي".

وفي شهر آذَار هذا العام، رفعت الممثلة الإباحية ستورمي دانيلز دعوى قضائية ضد ترامب، وأخـبرت إن اتفاقا لعدم إفشاء الأسرار، أبرمته مع ترامب، لاغٍ لأن الرئيس لم يوقعه.

وفي وقت لاحق، خسرت دانيلز طلبا قضائيا قدمته للمحكمة لاستدعاء ترامب للشهادة تحت أداء القسم بخصوص مزاعم إقامتها علاقة جنسية معه.

وبينما أنكر ترامب مزاعمها، أقام محاموه دعوى قضائية يطالبون فيها بتعويضات بقيمة 20 مليون دولار من دانيلز، ويقولون إنها خرقت اتفاقا بعدم إفشاء الأسرار.

كذلك تقاضي دانيلز ترامب، واتهمته بالتشهير في تغريدة نشرها على حسابه، بعدما أخـبرت إنها تلقت تهديدات من شخص في مرفأ للسيارات في لاس فيجاس لإجبارها على إسقاط التهم التي توجهها لترامب، لكن ترامب وصف مزاعمها تلك بأنها "خدعة".

برجاء اذا اعجبك خبر «ترامب» سدد 130 ألف دولار مقابل صمت الممثلة الإباحية قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصريون