شكري: شعب جنوب السودان لا يستطيع تحمل تضييع فرصة سلام أخرى
شكري: شعب جنوب السودان لا يستطيع تحمل تضييع فرصة سلام أخرى

ألقى وزير الخارجية سامح شكري، الصباح، كلمة مصر خــلال مشاركته على المنصة الرئيسية في الجلسة الافتتاحية لمجلس التحرير الوطني التابع للحركة الشعبية لتحرير السودان، والذي ينعقد في جوبا، بحضور سيلفا كير رئيس جنوب السودان، ويوري موسيفيني رئيس أوغندا.

ونقل "شكري"، تحيات الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى رئيس وأعضاء المجلس، معربا عن سعادته بتواجده في هذا الحدث الهام، الذي يعكس التزام البــلدان الضامنة لاتفاق أروشا بتحقيق السلام والاستقرار والرخاء لشعب جنوب السودان، فضلا عما يعكسه من التزام حكومة جنوب السودان بدعم الاستقرار السياسي والاقتصادي بالبلاد، مشيرًا إلى تعلم الجميع لتحقيق آمال الآباء المؤسسين لدولة جنوب السودان في إنشاء دولة مستقرة ومتقدمة، ومنوهًا إلى أن اجتماع مجلس التحرير الوطني فـــــرصة لتبادل الآراء حول مختلف الأوضاع في البلاد وسبل معالجتها.

وفسر أن اجتماع مجلس التحرير الوطني يهدف إلى إيجاد حل متفق عليه للأزمة في جنوب السودان، وأن رؤية مصر تقوم على ضرورة تسوية الأزمة من خــلال المفاوضات، في مضمار الحفاظ على السيادة والتكامل الإقليمي والأمن لدولة جنوب السودان، معربا عن إيمان مصر بالسلام العادل الذي يستوفي حقوق كل الأطراف، وهو الأمر الذي لن يتحقق إلا من خــلال برنامج حكم القانون وتحقيق التنمية والرخاء في كافة أرجاء البلاد.

كذلك ركــز وزير الخارجية أن شعب جنوب السودان لا يستطيع تحمل فـــــرصة ضائعة أخرى لتحقيق السلام والاستقرار بعد طول المعاناة، مشيدا بجهود الرئيس سيلفا كير لتحقيق الشرطـــة والسلام في البلاد، ومشددا على استمرار مصر كشريك لحكومة وشعب جنوب السودان في مسعاه لكي يتبوأ المكانة التي يستحقها في المجتمع الدولي.   

وأَرْشَدَ المتحدث باسم الخارجية إلى أن الوزير شكري نوه بالعلاقات التاريخية بين البلدين في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، زيادة على التنسيق المشترك على المستوى الثنائي والإقليمي والدولي، في مضمار العلاقات الوطيدة بين الجانبين التي تمتد إلى ما قبل استقلال جنوب السودان، مؤكدا على أن مشاركته في اجتماع الصباح خير دليل على ذلك.

وأظــهر وزير الخارجية أن مصر سوف تستمر في مساعيها لدعم الأشقاء في جنوب السودان من أجل تحقيق السلام، معربا عن أمله في أن تسهم مناقشات المجلس في التوصل لاتفاق يشمل كافة الأطراف في جنوب السودان، زيادة على نجاح لجنة الحوار الوطني في مساعيها لتحقيق التوافق الداخلي، ومشددا على أعانَه مصر لحل أزمة جنوب السودان في المضمار الوطني بالأساس مع توفير المساندة الإقليمي والدولي في هذا الصدد.

 

 

 

 

المصدر : الوطن