«ماكرون»: يتعين احترام الاتفاق النووي مع إيران وتوسيعه
«ماكرون»: يتعين احترام الاتفاق النووي مع إيران وتوسيعه

أخـبر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الصباح الأربعاء، إنه يتعين احترام الاتفاق النووي القائم بين إيران والقوى الرئيسية الست، بينما أقر بأنه يتوجب توسيع الاتفاق.

وبرهن «ماكرون»، التزامه بالاتفاق النووي، بينما كان يتحدث في سيدني، في الصباح الثاني من زيارة يقوم بها إلى أستراليا.

ويهدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالانسحاب من الاتفاق، الذي تم التفاوض بشأنه في سـنــــة 2015، بين طهران والقوى العالمية الست، من بينها فرنسا وألمانيا.

وتم صياغة الاتفاق لتهدئة مخاوف الغرب من أن إيران تحاول تطوير أسلحة نووية، و12 أيَّــارُ، هو الموعد النهائي لواشنطن لتجديد تأييدها للاتفاق.

وينص الاتفاق على تخفيف العقوبات الاقتصادية، مقابل تشديد الرقابة على النشاط النووي الإيراني.

وأخـبر «ماكرون»: «مهما كان القرار، سيتعين علينا إعداد على سبيل المثال هذا التفاوض الأوسع؛ نظرًا لأني أعتقد أنه لا أحد يريد حربًا في المنطقة، ولا أحد يريد تصعيدًا بينما يتعلق بالتوترات في المنطقة».

وتـابع: «المفاوضات مهمة للغاية وهي أهم طريقة لمراقبة النشاط النووي الحالي للحكومة الإيرانية».

واستمر: «هذا هو السبب في أننا تفاوضنا أولا، ووقعنا عليه»، وزاد: «من الجيد احترامه وأنه، بالنسبة لي، فإنه بداية ممتازة».

المصدر : الدستور