إعلان نتنياهو بشأن البرنامج النووى الإيرانى لم يقنع مؤيدى الاتفاق
إعلان نتنياهو بشأن البرنامج النووى الإيرانى لم يقنع مؤيدى الاتفاق

أثارت اتهامات رئيس الوزراء الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو، بخصوص برنامج إيران النووي شكوكًا من مؤيدي الاتفاق النووي الإيراني المبرم سـنــــة 2015، حيث أخـبرت عدة دول أوروبية «إن هذه الاتهامات تثبت أهمية الاتفاق».

ونقلت "فرانس برس" الصباح الأربعاء، عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قولها بإنها «ستدرس أي معلومات جديدة ذات علاقةء»، لكنها ركـــزت أن تقييماتها خــلال السنوات الثلاث المــنصرمة تظهر بأنه لا يوجد «أي مؤشر له مصداقية» بأن إيران سعت الى امتلاك سلاح نووي بعد 2009.

وبحسب الوكالة الفرنسية، فإن المحللين وعدد من مؤيدي الاتفاق النووي رأوا أن نتنياهو قدم تفاصيل معروفة سابقا، وأخفق في منح أدلة تظهر أن إيران لا تلتزم بالاتفاق.

وقدم نتنياهو عرضًا مفصلًا مباشرة على الهواء ليل الإثنين المــنصرم قبل القرار الحاسم الذي سيتخذه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحلول 12 أيَّــارُ الجاري، حول ما اذا كانت بلاده ستنسحب من الاتفاق النووي المبرم بين طهران والقوى العظمى.

وأخـبر نتنياهو إن عشرات آلاف الوثائق تم الحصول عليها "قبل بضعة أسابيع في عملية ناجحة بشكل مذهل في مجال الاستخبارات".

وهذه الوثائق، سواء الورقية منها أو ضمن قرص مدمج، تشكل "دليلا جديدا قاطعا على برنامج الاسلحة النووية الذي تخفيه ايران منذ سنوات عن أنظار المجتمع الدولي في محفوظاتها النووية السرية"، حسب قوله.

المصدر : الدستور