أردوغان للأتراك: انتخبوني وإلا ستراق الدماء!
أردوغان للأتراك: انتخبوني وإلا ستراق الدماء!

أردوغان للأتراك: انتخبوني وإلا ستراق الدماء! حسبما قد ذكر الوئام ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر أردوغان للأتراك: انتخبوني وإلا ستراق الدماء! .

مانشيت - وجه الكاتب التركي فيصل أيهان إنتقادات حادة للرئيس التركي رجب طيب اردوغان بعد توجيه رسالة حادة للشعب التركي ومطالبته بإعادة إنتخابه رئيساً لتركيا او مواجهة سيناريوهات دموية في تاريخ تركيا بحسب قوله.

وأخـبر أيهان في مقال نشرته صحيفة زمان التركية: لقد حقق أردوغان غايته ودفع الخوف الشعب إلى الارتماء مرة أخرى في أحضان حزب العدالة والتنمية الحاكم، حيث حصل أردوغان على 49 في المئة من أصوات الناخبين خــلال انتخابات الأول من تُشَرِّيَــنَّ الثَّانِي بعدما حصل على 40 في المئة من الأصوات في انتخابات السابع من تَمُّــوزُ.

وأخـبر: بالأمس لمح أردوغان إلى إعادة اجراء السيناريو نفسه مره أخرى، حيث أخـبر إن الشعب التركي لا يمنح الحكم منذ 15 سـنــــةًا لأي حزب آخر سوى العدالة والتنمية، وأن انتخابات السابع من تَمُّــوزُ  سـنــــة 2015 شهدت تخبطًا بسيطًا دفعت تركيا ثمنه غاليا.

وتوضح بيانات أردوغان هذه عزمه على إحراق البلاد مرة أخرى كي لا يخسر الحكم.

أصبحت تركيا التي كانت تترشح لعضوية الاتحاد الأوروبي دولة الذين يشعلون النيران في أنفسهم نتيجة للبطالة، وذلك بسبب فشل أردوغان وحبه للديكتاتورية. والآن حان الدور على إحراق البلاد، فهو يهدد علانية “إما انتخابي أو إحراق البلاد.كان الله في عون تركيا.

وأَرْشَدَ الكاتب إلى انه وفي انتخابات السابع من تَمُّــوزُ سـنــــة 2015 حصل حزب العدالة والتنمية الحاكم على 40 في المئة من أصوات الناخبين ليعجز عن الانفراد بالحكم، حينها شرع أردوغان في منع تكلل مفاوضات حزب العدالة والتنمية مع أحزاب المعارضة لتشكيل حكومة ائتلافية بالنجاح من ناحية، ومن ناحية أخرى أطاح بطاولة مفاوضات السلام الكردي وحول البلاد إلى بحيرة من الدماء.

ونتيجة لذلك لقي الآلاف من المدنيين ورجال الشرطة والجنود مصرعهم، وبلغ حزب العدالة والتنمية الحاكم مبتغاه من خــلال دعاية امنحوا العدالة والتنمية 400 مقعد برلماني والانفراد بالحكم كي تحظى تركيا بالسعادة والاستقرار ويقضى على الإرهاب.

ففي تلك الأثناء أوضــح رئيس الوزراء آنذاك أحمد داود أوغلو عن سر ارتفاع أصوات الحزب خــلال بيانات أدلى بها قبل 13 يوما من انتخابات الأول من تُشَرِّيَــنَّ الثَّانِي سـنــــة 2015، حيث ذكر أن الحزب أجرى استطلاعا للرأي عقب تفجيرات أنقرة أوضــحت عن ارتفاع الأصوات المؤيدة للحزب!

برجاء اذا اعجبك خبر أردوغان للأتراك: انتخبوني وإلا ستراق الدماء! قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوئام