غرق "أرقى أحياء مصر" بالأمطار يثير السخرية والانتقاد على مواقع التواصل الاجتماعي
غرق "أرقى أحياء مصر" بالأمطار يثير السخرية والانتقاد على مواقع التواصل الاجتماعي
p065f8k8.jpg

جهازك لا يساند تشغيل الفيديو

سخرية وغضب بعد غرق "أحياء راقية" في القاهرة بمياه الأمطار

بعد هطول أمطار غزيرة وغير معتادة على العاصمة المصرية القاهرة مساء 24 أبريل/نَيْسَــانَ، نشرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي تُظهر الفيضانات والأضرار التي لحقت بإحدى الضواحي الراقية في القاهرة.

ورغم أن الأمطار أثرت على معظم أرجاء العاصمة، اشتكى سكان منطقة القاهرة الجديدة من أنهم قد وجدوا أنفسهم محاصرين بالمياه بعد هطول الأمطار.

ونشر السكان صورا ومقاطع فيديو على فيسبوك وتويتر للشوارع ومراكز التسوق المغمورة بالمياه، معبرين عن عدم رضاهم عن البنية التحتية في المنطقة.

وتتناقض هذه الصور مع إعلان هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة عن أعلى ميزانية في تاريخها بقيمة 85 مليار جنيه مصري (قرابة 5 مليار دولار).

وقد ركزت الهيئة في المقام الأول على تطوير المدن التي تلبي احتياجات المواطنين ذوي الدخول المرتفعة. ويشير نقاد إلى أن ذلك غالباً ما يكون على حساب توفير مساكن بأسعار معقولة لسكان المناطق الحضرية في القاهرة.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تعهد في 2016 بتحسين شبكة الطرق خــلال سـنــــة واحد.

وفي كَانُــونُ الْأَوَّلِ 2017، أخـبر: "تم إنجاز الكثير على مستوى البنية التحتية، حيث تحفظـت الدولة خطة متضمنة لتحسين شبكة الطرق، بالإضافة إلى زيادة كفاءات الموانئ البحرية والجوية".

"مساكن باهظة الثمن"

وأعرب مستخدمون عن سخطهم تجاه عدم استعداد مناطق معروفة بالمساكن الحديثة وباهظة السعر على سبيل المثال التجمع الخامس شرق العاصمة المصرية لهطول الأمطار ونشروا صورا لسيارات غمرتها المياه تماما.

ونشر مستخدمون

تظهر مياه الأمطار وهي تتدفق عبر سطح مركز تسوق فاخر وفي مقر حديث البناء.

وشكا آخرون من أنهم علقوا لساعات في الشوارع ومن عدم استجابة مسؤولي الحي أو الشرطة لاستغاثاتهم.

وقارن مستخدمون بين أحياء قديمة بني بعضها منذ عشرات السنوات على سبيل المثال حي مصر الجديدة الذي لا يبعد كثيرا عن المنطقة الحديثة الأكثر تضررا.

وفي السنوات الأخيرة، أثرت الفيضانات الناجمة عن هطول الأمطار على مدن الدلتا في مصر، وعلى وجه الخصوص الإسكندرية، حيث توفي الكثير من الأفــــــراد في فيضانات مفاجئة في سـنــــة 2015.

ونظرا لأن مصر دولة جافة إلى حد كبير، فإن البنية التحتية في مصر غير مصممة للتعامل مع كميات كبيرة من المياه، ما يتسبب في كثير من الأحيان في أضرار كبيرة في بعض مناطق البلاد في حال سقوط أمطار غزيرة.

وطلب رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل من المحافظين أن يكونوا في حالة تأهب قصوى بعد سقوط الأمطار الغزيرة في عدد من المناطق في القاهرة ومدن أخرى.

وأمر المحافظين باتخاذ إجراءات وقائية لأنه من المتوقع أن يستمر الطقس السيئ في مختلف المحافظات، حسب وكـــالة أخــبار الشرق الأوسط الرسمية.

كذلك نقلت صحيفة الأهرام عن عدد من الجهــات قولهم إن عدداً من المسؤولين قد أحيلوا إلى المحاكمة بتهمة الإهمال، دون تحديد أسماء هؤلاء المسؤولين.

المصدر : بي بي سي BBC Arabic