وحدة تدقيق الوقائع: كم هجوما تعرضت له تركيا من عفرين؟
وحدة تدقيق الوقائع: كم هجوما تعرضت له تركيا من عفرين؟

الزعم:

عقب الهجوم العسكري التركي على عفرين في شمال سوريا كتب المتحدث الرئاسي التركي إبراهيم كالين يقول:" في العام المــنصرم وحده تعرضت المدن التركية لأكثر من 700 اقتحام من منطقة عفرين تخت قيادة وحدات حماية الشعب الكردي."

ما توصلت له وحدة تدقيق الوقائق:

بالرجوع إلى مصادر متعددة حول عدد الهجمات المعلنة في المنطقة وجد أنها أقل كثيرا من رقم الـ 700 اقتحام حيث لم يتجاوز 26 هجوما. وأخـبرت وزارة الخارجية التركية لوحدة تدقيق الوقائع إنه كان هناك 700 حادث "تحرش بإطلاق النار"، وعرفت هذه العبارة بأنها "أي شيء لا يستهدف تركيا مباشرة، ولكن قد يكون عرضا جانبيا للاشتباكات في سوريا." وأخـبرت وزارة الخارجية التركية إنها تحفظـت 90 هجوما استهدف تركيا بشكل مباشر في نفس الفترة.

وشنت تركيا عملية غصن الزيتون العسكرية ضد ميليشيا الأكراد في منطقة عفرين شمالي سوريا في 20 كَــانُونُ الثَّانِي/كانون أول المــنصرم.

وكشــفت أنقرة السيطرة على مدينة عفرين، وأَرْشَدَ الرئيس التركي إلى أن العمليات العسكرية قد تمتد إلى مناطق أخرى في شمال سوريا على سبيل المثال منبج.

وأخـبرت تركيا إنها شنت الهجوم في مضمار "حقها المشروع في الدفاع عن نفسها الذي أقره ميثاق الأمم المتحدة." واستخدم الزعم بوقوع 700 اقتحام والذي جاء على لسان مسؤولين أتراك رفيعي المستوى مبررا لهذا الهجوم.

وكان المتحدث الرئاسي قد أورد هذا الزعم في مقال كتبه لموقع سي إن إن في شُبَـــاطُ/فِـــبْرَايرُ المــنصرم. وتمت الإشارة إلى المقال في الحساب الرسمي للرئاسة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

كذلك أَرْشَدَ إلى رقم الـ 700 اقتحام نائب رئيس الوزراء التركي في مؤتمر صحفي بعد يوم من العملية.

وقد أجرت وحدة تدقيق الوقائع بحثا موسعا حول تقارير بخصوص حدوث غارات على تركيا في نفس الفترة مستخدمة مصادر مختلفة، وقد توصلت إلى تقارير بخصوص حدوث 26 اقتحام فقط من سوريا في الفترة بين 1 كَــانُونُ الثَّانِي/كانون ثاني 2017 و20 كَــانُونُ الثَّانِي/كانون ثاني سـنــــة 2018 و15 فقط من هذه الهجمات جاءت من عفرين.

وكان القوات التركي قد أصدر بيانات مفصلة بخصوص هذه النكبات التي تراوحت بين مقتل جندي إلى نكبات أقل خطورة كثيرا على سبيل المثال سقوط 5 طلقات مدفع رشاش في حقل فارغ.

كذلك قارنت وحدة تدقيق الوقائع بين بيانات القوات ومصادر أخرى عديدة منها وكـــالة الأناضول الرسمية ووكالة دوغان الخاصة وموقع liveuamap.com الذي يجمع كل ما ينشر على وسائل التواصل الاجتماعي من مواقع النزاع.

وأخـبر مصدر عسكري تركي لبي بي سي إن عليها العودة لوزارة الخارجية التركية للحصول على تقارير كاملة عن الـ 700 اقتحام، مشيرا إلى أنه لم يعلن عن "كل الهجمات بل أغلبها".

ولكن لم تصدر وزارة الخارجية أية تقارير بهذا الأمر.

ولكن لدى تواصل بي بي سي مجددا أخـبرت وزارة الخارجية التركية إن 700 حادث "تحرش بإطلاق النار" قد وقع.

وعرفت هذه العبارة بأنها "أي شيء لا يستهدف تركيا مباشرة ولكن قد يكون عرضا جانبيا للاشتباكات في سوريا."

وأخـبرت أيضا إن بعض هذه الهجمات استهدف مواقع عسكرية تركية في شمال سوريا من بينها أدلب ومناطق أخرى يهيمن عليها القوات السوري الحر المدعوم من تركيا، الأمر الذي يتعارض مع البيانات الرسمية التي تحدثت عن غارات "ضد المدن التركية."

وأخـبرت وزارة الخارجية التركية إنها تعرف "الهجمات" كحوادث "استهدفت تركيا مباشرة"، وإنها تحفظـت 90 "هجوما" في نفس المنطقة ونفس الفترة.

ولدى سؤال وزارة الخارجية التركية عن التعارض أجابت قائلة إنها تتفهم لماذا يوجد ارتباك ولم تدل بالمزيد من التفاصيل.

ولاحقا، بعثت بكتيب يحوي مقالات جديدة تظهر "التهديدات المرعبة من سوريا لتركيا."

لماذا تورطت تركيا في عفرين؟

تحكمت وحدات حماية الشعب الكردي على عفرين والتي تعتبرها تركيا امتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يقاتل منذ أكثر من 3 عقود لحصول الأكراد على حكم ذاتي في تركيا.

وتدرج تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حزب العمال الكردستاني في قائمتها للمنظمات الإرهابية.

وتنفي وحدات حماية الشعب الكردي أي صلات سياسية أو عسكرية مع حزب العمال الكردستاني.

المصدر : بي بي سي BBC Arabic