الأزهر يستنكر دعوات فرنسية "لتجميد آيات من القرآن"
الأزهر يستنكر دعوات فرنسية "لتجميد آيات من القرآن"

أظــهر الأزهر رفضه التام لمطالبة شخصيات عامة فرنسية بتجميد آيات من القرآن الكريم، بدعوى أنها "تحرض على قتل غير المسلمين"، معتبرا هذه المطالب "غير مبررة وغير مقبولة، وهي والعدم سواء".

وأخـبر عباس شومان، وكيل الأزهر، على صفحته على فيسبوك: "لا لتجميد حرف من القرآن، فليفهم هؤلاء كتاب الله فهما صحيحا، أما إذا اعتمدوا على فهمهم المغلوط، فليذهبوا بفهمهم ومطالبتهم إلى الجحيم".

وتـابع أن "تلك الدعوة تدل على جهل مطبق لديهم على أهم تقدير، فليس لدينا آيات تأمر بقتل أحد... ولسنا مسؤولين عن عدم فهم الآخرين لمعاني الآيات، وأخذهم بظاهرها دون العودة إلى تفاسير العلماء لها".

ورد شومان لاحقا في بيان صحفي قائلا: "ما ظنه الداعون أن آيات تنادي بقتلهم، هي آيات سلام في حقيقتها، فآيات القتال كلها واردة في مضمار رد العدوان إذا وقع علينا وليس إيقاعه على الغير".

"معاداة السامية الجديدة"

وكان الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي و300 شخصية فرنسية عامة قد وقعوا على عريضة نشرتها صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية، للمطالبة بحذف وتجميد آيات من القرآن الكريم.

وأثارت العريضة - التي نُشرت ضمن مقال تحت عنوان "ضد معاداة السامية الجديدة" - جدلا واسعا، إذ تأتي في سياق سجال مستمر بخصوص الإسلام والمسلمين في فرنسا، وتبرز ما تصفه بـ "تطهير عرقي صامت" تتعرض له الطائفة اليهودية من قِبل "متطرفين إسلاميين".

ويتحدث المقال الذي نشرته الصحيفة الفرنسية تحت عنوان "ضد معاداة السامية الجديدة" عن "تطرف إسلامي"، ويدق ناقوس الخطر ضد ما تتعرض له الطائفة اليهودية في المنطقة الباريسية.

وحث الموقعون - وبينهم رئيس الوزراء السابق مانويل فالس، والمغني شارل أزنافور، والممثل جيرار ديبارديو - سلطات المسلمين على إلغاء آيات من القرآن، بدعوى أنها "تحث على قتل ومعاقبة اليهود والمسيحيين والملحدين".

  • اقرأ أيضا: الأزهر يستكمل إجراءات استرداد مخطوطة للقرآن من فرنسا

وانتقد مرصد الاسلاموفوبيا، التابع لدار الافتاء المصرية، هذه المطالبات، معتبرا أنها قد تكون "سببا في الهجوم والاستعداء على المسلمين في فرنسا، ونشوء حالة من الصراع والاحتراب بين أبناء الوطن الواحد".

وطالب المرصد في بيان بردة فعل قوية ضد هذه الدعوات العنصرية، مؤكدا على أن إتاحة الفرصة أمام هذه الدعوات للظهور أو التضامن معها يغذي ظاهرة الإسلاموفوبيا من جهة، ويعزز من شعور الأقليات المسلمة بالتهميش والعنصرية ضدهم من جهة أخرى، بجانب كونها سببا لنمو ظاهرة التطرف والإرهاب.

وأخـبر خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء، في بيان صحفي إن هذه المطالبات تعتبر "تطرفا فكريا ضد الدين الإسلامي... وهي لا تنفصل عن الصورة العامة التي يمر بها أرجاء العـالم من التطرف"، موضحا أن "أرجاء العـالم يعاني من ظاهرة المتطرفين الإسلامين، بينما هناك متطرفين معادين للإسلام أيضا".

  • شاهد أيضا: ماذا يفعلون في باكستان بنسخ القرآن التالفة؟

"دعوة غبية ولكن..."

وانتقدت فريدة الشوباشي، وهي صحفية وإعلامية مصرية عاشت في فرنسا فترات طويلة، الدعوة لتتجميد آيات من القرآن، معتبرة أنها "دعوة غبية وغير مقبولة، لكنها دلالة على تقصير مؤسسات دينينة إسلامية في تفسير وشرح صحيح الإسلام".

وأضافت الشوباشي في مكالمة هاتفية مع بي بي سي إنها ضد أي تجميد لآيات القرآن، لكنها "تلقي بمسؤولية انتشار صورة عن الإسلام بأنه دين يدعو إلى العنف والقتل على المفسرين".

كذلك أعانَه أحمد كريمة، وهو من أستاذ للفقه المقارن بجامعة الأزهر، موقف المؤسسة الرافض لهذه المطالبات، التي قوبلت برد فعل رافض عندما أُطلقت من قبل سـنــــة 2015، واعتبرها سياسيون آنذاك "دعوة عنصرية لا يقرها القانون الفرنسي".

ووقع على العريضة شخصيات عربية وإسلامية، منها الروائي الجزائري بوعلام صلصال، ومحمد علي قاسم، وهو مفتي جالية جزر القمر في فرنسا، والمدون الفلسطيني وليد الحسيني، بالإضافة إلى مغنين وممثلين وكتاب ومسؤولين دينيين يهود ومسلمين وكاثوليك،

ومن بين أبرز الموقعين: رئيس تحرير صحيفة "شارلي إيبدو" السابق فيليب فال الذي قام بتحرير البيان، وإيمانويل فالس وهو رئيس وزراء سابق، وجون بيار رافاران وهو رئيس وزراء سابق، والمغني شارلي إزنافور، وبيرنار هنريب ليفي، وهو أكاديمي وإعلامي يهودي فرنسي، والممثل الفرنسي جيرارد ديبارديو.

المصدر : بي بي سي BBC Arabic