حماس تتهم ضباطا في السلطة بمحاولة اغتيال رئيس الحكومة الحمد الله في غزة
حماس تتهم ضباطا في السلطة بمحاولة اغتيال رئيس الحكومة الحمد الله في غزة

اتهمت حركة حماس ضباطا في مخابرات السلطة الفلسطينية في رام بالوقوف وراء محاولة اغتيال رئيس حكومة الوفاق الوطني رامي الحمد الله في شهر آذَار / اذار المــنصرم في أثناء زيارته إلى قطاع غزة.

وردا على تلك الاتهامات، أدان المتحدث باسم السلطة الفلسطينية الاتهامات التي جاءت على لسان خليل الحية عضو المكتب السياسي لحماس، قائلا إنها تلك التصريحات تنتمي إلى "صناعة التبرير وغسل النفس الاصطناعي والمسرحي من المسؤولية عن جريمة محاولة الاغتيال وجريمة إعدام المصالحة الوطنية التي ارتكبتها حركة حماس".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد اتهم حماس بالمسؤولية عن التفجير الذي استهدف موكب الحمد الله في 13 شهر آذَار / اذار المــنصرم.

اعتذار واجراءات عقابية

وطالبت حركة حماس الرئيس عباس والسلطة وحركة فتح وحكومة الحمد الله بالاعتذار عن اتهامها بتفجير موكب رئيس الوزراء.

وطالب خليل الحية، عضو المكتب السياسي لحماس في مؤتمر صحفي، السلطة برفع ما وصفه بـ"الإجراءات العقابية الانتقامية الإجرامية ضد غزة" بدعوى الوقوف وراء جريمة محاولة اغتيال الحمد الله واللواء ماجد فرج رئيس المخابرات في غزة.

وأخـبر الحية: " بكل أسف ومرارة اتهمت السلطة الفلسطينية برأسها محمود عباس ورئيس وزرائها وماجد فرج معهم وكل قيادات فتح حماس من اللحظة الأولى بمحاولة استهداف الحمد الله في محاولة بائسة لحرق الأوراق حتى تكون الضربة القاضية للمصالحة".

واستمر قائلا: "استغلت حادثة استهداف موكب الحمد الله لاستباحة غزة بكاملها بقطع رواتب الأسرى والشهداء ووقف الكهرباء والرواتب."

مخابرات الضفة

وأَرْشَدَ الحية إلي أن "ما ظهر بشكل واضح وجلي أن رجالا متنفذين في جهاز المخابرات الفلسطيني بالضفة وهم أقرب الحلقات لرئيس جهاز المخابرات اللواء ماجد فرج وراء تشغيل المجموعات التكفيرية المنحرفة التي عبثت بالأمن في غزة وتطاولت بالعبث بسيناء".

وتـابع الحية "ضباط في المخابرات الفلسطينية بالضفة حاولوا ضرب أمننا والأمن المصري في سيناء".

ورحب الحية بتشكيل لجنة وطنية من الطــوائف وحركة فتح، للقدوم إلى غزة لبحث كل ملابسات هذه الجريمة حتى يطمئن الجميع.

"ألاعيب صبيانية"

وجاء رد السلطة على لسان المتحدث الرسمي يوسف المحمود الذي أخـبر إن "المفاجأة بينما قدمته حماس هو إصرارها على الخروج السافر عن كل الخطوط، والاعراف الفلسطينية، وذلك عبر التلفيق الملعون الذي قدمته وأَرْشَدَت خلاله الى ربط شعبنا الأصيل البطل ومؤسساته بالمجموعات الإرهابية في سيناء والعمل ضد جمهورية مصر العربية في محاولة (صبيانية) لضرب العلاقة مع الاشقاء في جمهورية مصر العربية".

وتـابع المحمود قائلا "وضمن ألاعيبها الصبيانية قدمت حماس ما أسمته أوضــح الغاز جريمة محاولة الاغتيال وكشــفت أن الاكتشاف الكبير يتمثل بوجود اللواء ماجد فرج في سيارة رئيس الوزراء حينما كانا في طريقهما الى غزة عند حدوث جريمة التفجير".

وأعرب المتحدث الرسمي عن أسف الحكومة الفلسطينية تجاه "ما قدمته حركة حماس والمستوى الذي انحدرت إليه في العبث السافر بالحالة الوطنية وتعاملها اللا مسؤول مع المصالح الوطنية العليا لأبناء شعبنا الصامد البطل".

المصدر : بي بي سي BBC Arabic