التأثيرات المتوقعة على البورصات العربية بسبب التوترات بالمنطقة
التأثيرات المتوقعة على البورصات العربية بسبب التوترات بالمنطقة

التأثيرات المتوقعة على البورصات العربية بسبب التوترات بالمنطقة حسبما قد ذكر الوطن ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر التأثيرات المتوقعة على البورصات العربية بسبب التوترات بالمنطقة .

مانشيت - من المتوقع أن تتضرر معنويات المستثمرين في أسواق الأسهم العربية، سلباً، خــلال تداولات الأسبوع الجاري على وقع التوترات الجيوسياسية في المنطقة، لا سيما بعد الضربة الجوية ضد سوريا.

وكشــفت واشنطن وباريس ولندن، فجر السبت، شن ضربة عسكرية ثلاثية على أهداف تابعة للحكومة السورية، رداً على مقتل 78 مدنيًا، السبت قبل المــنصرم، جراء اقتحام كيميائي مفترض نفذته دمشق على مدينة دوما، في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وأخـبر محللو أسواق مال، في أحاديث متفرقة مع الأنــاضول، إن مخاوف المستثمرين قد تؤثر على وتيرة استثماراتهم في أسواق المال العربية، خوفا من مزيد من التدهور في الأوضاع بالمنطقة التي تعاني اضطرابات عدة خــلال الأشهر القليلة المــنصرمة.

وشهــــــدت البورصات العربية أداء متبايناً في تداولات أمس مصحوبة بانحسار ملحوظ في مستويات السيولة بسبب ترقب المستثمرين لتطورات الأوضاع في سوريا.

وفسر رئيس إدارة البحوث الفنية لدى "أرباح" السعودية لإدارة الأصول، محمد الجندي: "لا شك أن الأسواق العربية ستتأثر بعد الضربات الجوية التي شهدتها سوريا، وهو أمر طبيعي بسبب مخاوف المستثمرين، مضيفا للأناضول، أن الأسواق عادت للتأثر بالعوامل الجيوسياسية منذ الأسبوع المــنصرم، وهو ما لاحظنا تأثيره بشكل كبير في جلسة الخميس بعد تغريدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص ضربات وشيكة توجه لسوريا".

ورأى الجندي أن الأسواق الإقليمية كانت في طريقها نحو الصعود، بالتزامن مع انطلاق نتائج الشركات للربع الأول نحو التعافي والتوازن الكامل، ولكن بعض الأحداث السياسية الطارئة خاصة في الشرق الأوسط، جعلت هناك حالة من عدم اليقين الجيوسياسي.

من ناحيته، أَرْشَدَ رئيس إدارة الأصول لدى "الفجر" للاستشارات المالية، مروان الشرشابي، إلى أن تذبذب أداء الأسواق العربية على وقع الضربة الجوية في سوريا أمر طبيعي، مع تأجج مخاوف المستثمرين وتفضيلهم عدم ضخ سيولة جديدة لحين اتضاح الرؤية، مضيفا للأناضول: "التوترات الأخيرة ليست جديدة، ففي كل مرة تقع اضطرابات جيوسياسية نشهد تراجعات حادة في الأسواق، وكان آخرها الأزمة بين السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جهة، وقطر من جهة أخرى".

ورأى الشرشابي، أن أي تراجعات قد تنتج عن الضربة السورية في سوق الأسهم ستتلاشى في القريب العاجل، مضيفا: "إذ حدث هبوط خــلال الأسبوع الحالي سيكون وقتي وسرعان ما ستعاود الأسهم الصعود"، وأخـبر محلل أسواق المال العربية السعودي أسامة السدمي، إن الأسواق الإقليمية تشهد حالة من عدم الاستقرار على مستوى طبيعة الفرص الاستثمارية المتوفرة، وآليات اقتناصها مع استمرار التوترات الجيوسياسية عالميا وإقليمياً.

وتـابع السدمي، أنه يتوقع أن تشهد بعض الأسواق تراجعات متفاوتة خــلال جلسات الأسبوع الحالي، لكنه استبعد أن تكون بشكل حاد خصوصا في السوق السعودية التي تشهد تدفقاً للاستثمارات الأجنبية بعد الانضمام لمؤشرات الأسواق الناشئة العالمية، بحسب الأناضول التركية.

 

برجاء اذا اعجبك خبر التأثيرات المتوقعة على البورصات العربية بسبب التوترات بالمنطقة قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : الوطن