أعانَه أمريكي نادر لمنظمة التحرير الفلسطينية
أعانَه أمريكي نادر لمنظمة التحرير الفلسطينية

رغم علاقتها المتوترة مع الجانب الفلسطيني، انحازت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لجانب منظمة التحرير الفلسطينية، وحثت المحكمة العليا على رفض استئناف تقدم به ضحايا أمريكيون في اقتحام في الشرق الأوسط قبل أكثر من عشر سنوات، حسب ما نقلت قناة "العربية".

وطلب الضحايا من المحكمة العليا إعادة التصديق على حكم بقيمة 654 مليون دولار ضد منظمة التحرير الفلسطينية على خلفية غارات شهدتها إسرائيل سـنــــة 2002 و2004 ميلاديًا، نتجت عن مقتل 33 شخصًا وإصابة مئات غيــرهم.

وكان من المقرر أن يتم بحث القضية خــلال مؤتمر قضائي خاص يوم الخميس، وقد يصدر قرار رفض الاستئناف الاثنين على أقرب تقدير.

وفي أواخر تَمُّــوزُ، طلب القضاة من الإدارة التدخل في القضية كذلك هو الحال دوما عندما تتعلق بقضية ما لها تداعيات على السياسة الخارجية.

المصدر : الوطن