4 أهداف لتطبيق «النزهة البحرية» تتضمن التوطين وتشجيع الاستثمار
4 أهداف لتطبيق «النزهة البحرية» تتضمن التوطين وتشجيع الاستثمار

4 أهداف لتطبيق «النزهة البحرية» تتضمن التوطين وتشجيع الاستثمار حسبما قد ذكر جريدة المدينة ينقل لكم موقع مانشيت محتوي خبر 4 أهداف لتطبيق «النزهة البحرية» تتضمن التوطين وتشجيع الاستثمار .

مانشيت - حددت هيئة النقل العام 4 أهداف من برنامج توجيه زوارق النزهة البحرية، الذي أطلقته أخيرًا، تتضمن تنظيم النشاط على الشواطئ، وتشجيع الاستثمار، وخفض الأجور، وتوطين النشاط بانضمام ملاك القوارب وهواة الرحلات البحرية.

وأخـبر متحدث الهيئة عبدالله بن صايل المطيري: «إن التطبيق استقطب 100 شاب سعودي خــلال الأسبوع الأول من إطلاقه، ممن استوفوا كل اشتراطات التسجيل»، مشيرًا إلى أن هذا يعتبر مؤشرًا إيجابيًّا على قدرة الشباب السعودي، لا سيما أن عدد الوحدات البحرية المرخّصة من هيئة النقل في المملكة يبلغ 25 ألف وحدة قوارب نزهة وصيد. كذلك دعمت الهيئة إطلاق دورة تدريبية مكثفة للشباب السعودي في جدة؛ لتعريفهم بكيفية استخدام التطبيق والاستجابة لطلبات المعجبين إلكترونيًّا.

‏وعن مشروعات ‏النقل البحري الجديدة، أخـبر المطيري: إن المشروعات قائمة، وبقيمة مرتفعة، ومؤثرة اقتصاديًّا على النطاق الإقليمي والدولي، مشيرًا إلى أن المملكة تعتبر من أكبر البــلدان المصدرة للنفط ولها سواحل شاسعة على البحر الأحمر والخليج العربي. ونبه إلى أن 13 % من تجارة أرجاء العـالم تمر عبر البحر الأحمر، كذلك أن 30 % من طاقة أرجاء العـالم تبحر انطلاقًا من سواحلنا على الخليج العربي.

وبرهن أن الهيئة تشجع الاستثمار المحلي، والدولي في أنشطة النقل البحري كافة. كذلك تقوم بمراجعة كل اللوائح المنظمة وتحديثها بما يحقق انسيابية العمل، وجذب المستثمر بما لا يخل أو يتعارض مع الاتفاقيات الدولية؛ لا سيما أن المملكة انضمت إلى عضوية المنظمة البحرية الدولية IMO منذ 1969.

‏وتـابع أن ‏النقل البحري بين المدن الساحلية ضمن الدراسات القائمة، وما يتطلبه من قياس الجدوى الاقتصادية لتشجيع الاستثمار من قبل القطاع الخاص، وتأتي تحت مظلته مفاهيم على سبيل المثال cruise sailing لتنشيط الجانب السياحي البحري بين المدن ووصولًا إلى المرافئ الدولية.

واستمر: «الاقتصاد الأمريكي -على سبيل المثال- يجني أكثر من 37 مليار دولار من السياحة البحرية الدولية في السفن، وليس بالنقل بين المدن، بل بنقلهم إلى مرافئ سياحية عالمية يقبل عليها السواح، وهذا حتمًا رقم جاذب للقطاع الخاص هناك، وإن تحدثنا عن سواحل الخليج العربي فهناك 650 ألف سائح سنويًّا يحجزون رحلات بحرية سياحية تصل إلى عدد من المرافئ الدولية انطلاقًا من الخليج».

ودعا القطاع الخاص المحلي والدولي لتبنّي على سبيل المثال هذه الفرص الاستثمارية الجاذبة، لا سيما أن المملكة تتمتع بشواطئ خلابة ورائعة ونظيفة، والهيئة تمد يدها دائمًا لأي شراكة جادة مع القطاع الخاص، عبر توفير الترخيص والإشراف الكفيل باستدامة الكفاءة والسلامة. ‏وفسر المطيري أن قطاع النقل البحري بالهيئة ينسق النشاط بشكل سـنــــة، كذلك تضطلع الهيئة برفع العلم السعودي على السفن المنضمة حديثًا لأسطول المملكة البحري، بينما بلغ عدد السفن التي تزداد العلم السعودي 284 سفينة العام المــنصرم، من بينها 45 ناقلة نفط عملاقة للشركة الوطنية «البحري». كذلك ترخص الهيئة للسفن، اليخوت، قوارب النزهة، قوارب الصيد (تقييد الوحدات البحرية)، وتمتد إلى بيان مزاولة النقل البحري (دولي، ساحلي، في حدود الميناء)، وتصريح بيع التذاكر البحرية، ونقل البضائع، فضلًا عن ترخيص مؤسسات وشركات الفحص، وغيرها الكثير من المهام النوعيّة والحيوية.

‏‏في وقت ماضي أن هيئة النقل العام هي جهة تنظيم، وتشرف على النقل بأنواعه (النقل البحري- النقل البري- النقل السككي)، وتشجع الاستثمار في أنشطة النقل التي تُرخصها.


برجاء اذا اعجبك خبر 4 أهداف لتطبيق «النزهة البحرية» تتضمن التوطين وتشجيع الاستثمار قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : جريدة المدينة