واشنطن تستعد لفرض عقوبات على حكومة أردوغان بعد سجن دبلوماسيين أمريكيين
واشنطن تستعد لفرض عقوبات على حكومة أردوغان بعد سجن دبلوماسيين أمريكيين

واشنطن تستعد لفرض عقوبات على حكومة أردوغان بعد سجن دبلوماسيين أمريكيين مانشيت خبر تداوله المصرى اليوم حيث نسعى جاهدين نحن فريق عمل صحيفتكم المتميزة والمتألقة دائما بين مواقع التواصل الإجتماعى على أن نوافيكم بجميع الأحداث لحظة بالحظة , كما نهتم بأخر الأخبار "العربية والدولية ",كما نهتم أيضا بأخر القضايا العربية واشنطن تستعد لفرض عقوبات على حكومة أردوغان بعد سجن دبلوماسيين أمريكيين، واشنطن تستعد لفرض عقوبات على حكومة أردوغان بعد سجن دبلوماسيين أمريكيين وعلى الصعيد الأخر نتمنى أن نحصل إعجاب الجميع ونتمنى عمل إعجاب لصفحنتا ليصلكم كل جديد ومشاركة الإخبار على مواقع التواصل الإجتماعى ، واشنطن تستعد لفرض عقوبات على حكومة أردوغان بعد سجن دبلوماسيين أمريكيين.

مانشيت - اشترك لتصلك أهم الأخبار

أوضــح مسؤولون أمريكيون، الأربعاء، أن الولايات المتحدة تجهز لائحة تشمل كيانات وأفراد في تركيا لاستهدافهم إذا ما قررت فرض عقوبات على حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، التي سجنت مواطنين وموظفين من البعثة الدبلوماسية الأمريكية.

وأعـلمت وكـــالة أخــبار «بلومبرج» الأمريكية أن اعداد تلك القائمة، والذي تم في أثناء التفاوض على إطلاق سراح أحد هؤلاء الأمريكيين المحتجزين، وهو القس أندرو برونسون، يظهر مدى اقتراب الولايات المتحدة من فرض عقوبات غير مسبوقة ضد أحد حلفائها بالناتو.

ونقلت الوكالة عن مصادر- لم تسمها- القول إن العقوبات المتوقعة ضد تركيا صممت على غرار العقوبات المفروضة ضد روسيا.

ونسبت الوكالة إلى مسؤولين أتراك وأمريكيين على اطلاع بالمفاوضات قولهم: إن الولايات المتحدة مددت مرارا المواعيد النهائية لإطلاق سراح برونسون أو مواجهة العقوبات.

وأوضحت الوكالة أن الكيانات والأفراد الذين تم تحديدهم لوضعهم على القائمة سيتم التصديق عليهم أولا من قبل وزارتي الخزانة والخارجية في الولايات المتحدة.

وأَرْشَدَت الوكالة إلى أن العقوبات يتم تجهيزها بموجب قانون «ماجنيتسكي» لعام 2016، الذي يسمح للولايات المتحدة باستهداف أفراد أو شركات أو كيانات أخرى متورطة في الفساد أو انتهاكات حقوق الإنسان في كل أرجاء أرجاء العـالم؛ حيث يشمل القانون مصادرة أصول المستهدفين داخل الولايات المتحدة وحظر دخولهم البلاد ومنعهم من الانخراط في أعمال تجارية مع كيانات أو شركات أمريكية.

كان القضاء التركي قد أصدر قرارا بوضع القس أندرو برانسون رهن الإقامة الجبرية.

والقس برانسون هو قس من نورث كارولاينا يحيا في تركيا منذ أكثر من 20 عاما، وصدر قرار القضاء التركي عليه على خلفية اتهامه بمساعدة الجماعة التي تحملها أنقرة المسؤولية عن محاولة الانقلاب على أردوغان في منتصف 2016.

وفى نهاية الموضوع نأسف عن أي خطأ فى المحتوى الذى نحن بصدده ومما لا شك فيه أننا لا نحصل على إعجاب جميع الأطراف وأنه هو مجرد محتوى إخبار ي نجمعه لكم من أكبر الصحف الدولية ,على أن نوافيكم بكل الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . ونقل الأحداث فى وقتها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن نحصل على إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع مانشيت .

المصدر : المصرى اليوم