أمريكا تفرض عقوبات على وزير العدل التركي ووزير الشرطـــة الداخلي
أمريكا تفرض عقوبات على وزير العدل التركي ووزير الشرطـــة الداخلي

أمريكا تفرض عقوبات على وزير العدل التركي ووزير الشرطـــة الداخلي مانشيت خبر تداوله الوئام حيث نسعى جاهدين نحن فريق عمل صحيفتكم المتميزة والمتألقة دائما بين مواقع التواصل الإجتماعى على أن نوافيكم بجميع الأحداث لحظة بالحظة , كما نهتم بأخر الأخبار "العربية والدولية ",كما نهتم أيضا بأخر القضايا العربية أمريكا تفرض عقوبات على وزير العدل التركي ووزير الشرطـــة الداخلي، أمريكا تفرض عقوبات على وزير العدل التركي ووزير الشرطـــة الداخلي وعلى الصعيد الأخر نتمنى أن نحصل إعجاب الجميع ونتمنى عمل إعجاب لصفحنتا ليصلكم كل جديد ومشاركة الإخبار على مواقع التواصل الإجتماعى ، أمريكا تفرض عقوبات على وزير العدل التركي ووزير الشرطـــة الداخلي.

مانشيت - أظــهر البيت الأبيض، الأربعاء، أن وزارة الخزانة الأميركية فرضت عقوبات على تركيا تستهدف وزيري العدل والداخلية، على خلفية استمرار احتجاز القس الأميركي.

ويستهدف القرار الأميركي وزير العدل التركي عبد الحميد غول، ووزير الداخلية سليمان صويلو، لتنفذ بذلك إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وعيدها بفرض عقوبات على أنقرة إذا لم تصدر سراح سراح القس أندرو برانسون.

وأخـبرت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض إن الوزيرين لعبا دورا رئيسيا في اعتقال برانسون في 2016 ثم احتجازه.

من طرفه، أخـبر وزير الخزانة ستيفن منوتشين في بيان لاحق يتضمن الإعلان الرسمي عن العقوبات المالية إن “الاحتجاز الظالم للقس برانسون واستمرار محاكمته على يد المسؤولين الأتراك غير مقبول بالمرة”.

وتـابع “الرئيس ترامب أبان مرارا أن الولايات المتحدة تتوقع أن تصدر تركيا سراحه على الفور”.

وتضمن العقوبات تجميد الأصول المالية والممتلكات للوزيرين وأدراجهما تحت الأمر التنفيذي الذي أصدره الرئيس ترامب بخصوص منتهكي حقوق الانسان.

وكانت محكمة تركية قد رفضت يوم الثلاثاء زيادة الإقامة الجبرية عن القس المحتجز قيد المحاكمة في تهم تتعلق بالإرهاب، وذلك بعد اعتقاله لمدة 21 شهرا.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد صعد من حدة تصريحاته ضد واشنطن، قائلأ إن تركيا لن تقدم تنازلات بينما يتعلق باستقلال القضاء وأن ملاحظات “العقلية الصهيونية الإنجيلية” في الولايات المتحدة غير مقبولة.

واستمر أن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، سيتم محادثات مع نظيره الأميركي مايك بومبيو على هامش اجتماع رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في سنغافورة.

وكان برانسون يشتغل في تركيا منذ ما يزيد على 20 عاما، متهما بمساعدة جماعة تقول أنقرة إنها وراء تدبير محاولة انقلاب عسكري في سـنــــة 2016.

ويواجه القس، الذي ينفي تلك الاتهامات، السجن لمدة تصل إلى 35 عاما في حالة إدانته.

ويعتبر اعتقال القس برانسون أحد أبرز المواضيع العالقة، التي تدفع باتجاه توتر العلاقات بين أنقرة وواشنطن.

وفى نهاية الموضوع نأسف عن أي خطأ فى المحتوى الذى نحن بصدده ومما لا شك فيه أننا لا نحصل على إعجاب جميع الأطراف وأنه هو مجرد محتوى إخبار ي نجمعه لكم من أكبر الصحف الدولية ,على أن نوافيكم بكل الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . ونقل الأحداث فى وقتها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن نحصل على إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع مانشيت .

المصدر : الوئام