العراق: لم نقصد التدخل في شؤون الكويت
العراق: لم نقصد التدخل في شؤون الكويت

العراق: لم نقصد التدخل في شؤون الكويت مانشيت خبر تداوله الوئام حيث نسعى جاهدين نحن فريق عمل صحيفتكم المتميزة والمتألقة دائما بين مواقع التواصل الإجتماعى على أن نوافيكم بجميع الأحداث لحظة بالحظة , كما نهتم بأخر الأخبار "العربية والدولية ",كما نهتم أيضا بأخر القضايا العربية العراق: لم نقصد التدخل في شؤون الكويت، العراق: لم نقصد التدخل في شؤون الكويت وعلى الصعيد الأخر نتمنى أن نحصل إعجاب الجميع ونتمنى عمل إعجاب لصفحنتا ليصلكم كل جديد ومشاركة الإخبار على مواقع التواصل الإجتماعى ، العراق: لم نقصد التدخل في شؤون الكويت.

مانشيت - الكويت- مانشيت:

في تعقيب لها على بيانات السفير العراقي علاء الهاشمي التي أثارت غضبًا واسعًا على المستوى الشعبي، ركـــزت السفارة العراقية لدى الكويت أن ما ورد في بيانات السفير لم يكن المقصود به التدخل في شؤون الكويت الداخلية.

وأخـبرت السفارة في بيان لها عبر موقعها الإلكتروني إنه في الوقت الذي يعزز العراق والكويت مساعيهما المشتركة لتقوية العلاقات الثنائية والشروع ببناء خطط لمصلحة البلدين والمنطقة في المستقبل القريب والواعد، تود السفارة ان تبين ان اللقاء الذي اجراه سعادة السفير مع إحدى الصحف الكويتية، كان مجمله يصب في أعانَه التوجه الجديد لبناء علاقات اخوية طبيعية مع دولة وشعب الكويت الشقيق ومحاولة التخفيف من آثار الأزمات التاريخية.

وأضافت أنه ومع إدراك السفارة بأن ماورد في قرارت مجلس الشرطـــة ومقررات منظمة المؤتمر الاسلامي وجامعة البــلدان العربية، من تسمية العدوان (الغزو العراقي )، فإن ما ألقى من جانبنا لا يعدو ان يكون تمنٍ من السفارة للإشارة الى الغزو على انه غزو صدامي لاعتبارات عديدة تصب في مصلحة البلدين ولاتعني تجاوزا على حقائق التاريخ للوصول لمستقبل مشرق للأجيال القادمة والمنطقة وكان هناك تمن لطرح مبادرة لدولة الكويت الشقيقية لتغيير اسم ( الغزو العراقي) الى (الغزو الصدامي).

واستمرت بأن السفارة تؤكد أن التصريحات لم يكن المقصود بها التدخل في الشؤون الداخلية لدولة الكويت الشقيقة، حيث نؤكد على عمق العلاقات واهميتها والاحترام المتبادل، ونود ان نذكر ان الشعب العراقي المظلوم كان ضد الأعتداء على دولة أخـــت وجارة وتجلى ذلك بمواقف القوى الوطنية المقاومة التي ادانت الغزو.

وكذلك دور المرجعية الرشيدة التي كانت ضد هذا الاعتداء وتبعاته ووقفت مع شعب ودولة الكويت الشقيقة، لذا ارتأت السفارة إيضاح هذه الحقائق للشعبين الصديقين وإزالة سوء الفهم الحاصل.

وفى نهاية الموضوع نأسف عن أي خطأ فى المحتوى الذى نحن بصدده ومما لا شك فيه أننا لا نحصل على إعجاب جميع الأطراف وأنه هو مجرد محتوى إخبار ي نجمعه لكم من أكبر الصحف الدولية ,على أن نوافيكم بكل الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . ونقل الأحداث فى وقتها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن نحصل على إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع مانشيت .

المصدر : الوئام