جدل بمجلس الشيوخ الأمريكي بسبب مشروع قانون «الإصلاح الضريبي»
جدل بمجلس الشيوخ الأمريكي بسبب مشروع قانون «الإصلاح الضريبي»

أرجأ مجلس الشيوخ الأمريكي التصويت على مشروع قانون، طرحه الجمهوريون، حول الإصلاح الضريبي، وسط مؤشرات بخصوص استياء بسبب آثار القانون على عجز الموازنة.

وأظــهر زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، مساء أمس الخميس، أن التصويت على مشروع القانون سيجرى فى الساعة الحادية عشرة صباح الصباح الجمعة (1600 بتوقيت جرينتش).

وكان كبار أعضاء مجلس الشيوخ قد أعربوا عن أملهم فى التوصل لاتفاق لبدء الجلسة الماراثونية، التي تنتهي بتصويت، مساء أمس الخميس أو صباح الصباح الجمعة.

لكن الجمهوريين واجهوا صعوبات أكثر مما كانوا يتوقعون فى إعداد مشروع القانون للتصويت، رغم المساندة القوي من جانب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يصادق مشروع القانون.

ويحظى الجمهوريون بأغلبية ضئيلة فقط فى مجلس الشيوخ، مقابل الأقلية الديمقراطية التي تعارض التشريع.

وكان التصويت قد تم تأجيله، عندما رفض عدد قليل من الأعضاء تكلفة مشروع القانون، التي تقدر بحوالي تريليون دولار على مدى عقد من الزمن. ويقول الجمهوريون إن النمو الاقتصادي المتوقع الذي سيعقبه سيغطي التكلفة.

لكن من يسمون بـ"صقور العجز"، الذين يتبنون موقفا حساسا من زيادة العجز، أعربوا عن قلقهم الخطير، وخضع جوهر مشروع القانون لتنقيحات، قبل ساعات فقط من طرحه للتصويت.

وبالإضافة إلى تكلفة مشروع القانون، يشكو الديمقراطيون بخصوص التسرع فى صياغة هذا الإصلاح الضخم.

وينطوي تمرير الإصلاح الضريبي على أهمية كبيرة للجمهوريين، من بينهم ترامب الذي يتطلع لتحقيق أول نجاح تشريعي رئيسي له.

المصدر : الدستور